عشاق الزهراء.عليها السلام

منتديات عشاق الزهراءعليها السلام..منتدى شيعي يرحب بكل عشاق سيدة نساء العالمين بنت رسول الله(ص) فاطمة الزهراء عليه السلام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المرأة التي عشقت الحسين عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الرافدين
Admin
avatar

المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 16/11/2013
العمر : 24

مُساهمةموضوع: المرأة التي عشقت الحسين عليه السلام   الإثنين نوفمبر 18, 2013 8:34 pm


أاللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
أللَّـهُمَّ صَلِّ عَلَى فاطمة وابيها وبَعلِها وبَنيها والسرِّ المستودِعِ فيها عددَ مااحاطَ بهِ علمُك
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين
وعلى اصحاب الحسين وعلى انصار الحسين


المرأةُ التي عشقت الحسين
لم يكن في كربلاء علاقة ٌ تشبه علاقة زينب بأخيها الحسين (المرأة التي عشقت الحسين )
فزينب كانت أخت الحسين التي تربت معه منذ ولادتها إلى حين استشهاده.
ولهذه العلاقة عظيم الأثر على تعميق الجرح الذي أحدثه ذبح الحسين
(المرأة التي عشقت الحسين )في نفسها.
زينب لم نعرف الحسين كـــــــأخ شقيق فحسب بل إنّ علاقة الإخوة بينهما كـانت بوابة واسعةًعرفت من خلالها زينب (المرأة التي عشقت الحسين )من هو أخوها وسيد شباب أهل الجنة وإمام زمانها وسيدها في الدنيا قبل الإخرة.
وعلاقة زينب (المرأة التي عشقت الحسين )بالحسين الإمام كـأنت أعمق كثـــــيراً من علاقة زينب بالحسين ’الأخ’ فقد عرفته أكثر من الذين
استشهدوا بين يديه,ورأت مكــانته رأي عين فكان يقينها أشد من الأنصار يوم العاشر.
ومع الأسف إنّ ادبياتنا اليوم تركز على زينب التي فجعت في أخيها ولاتتحدث أبداً عن علاقة الإمامة التي تربطهما.
وكأنّ عاطفة القرابة أقوى من من العلائق الدينية التي تربطهما.
ومو خلاف مايرويه التاريخ فزينب (المرأة التي عشقت الحسين )كانت أشداهتماماً بتنفيذ أوامر إمامها من اهتمامها في اشباع حاجاتها العاطفية من أخيها ,ونجد في التزامهابأوامر الحسين (المرأة التي عشقت الحسين )حرفياً دليلاً واضحاًعلى ذلك خصوصاً إذا لاحظنا تعارض هذه الأوامر مع عاطفة زينب كما نجد الأمر ذاته في رجوعها إلى ابن أخيها زين العابدين(المرأة التي عشقت الحسين )بعد استشهاد الحسين(المرأة التي عشقت الحسين ).
أما أكبر دليل على أنّ عاطفة الأخت لديها لم تكن تقارنواجبها الديني بقوة تدينها وأدائها لواجبها الديني هو رفعها لجثة
إمام زمانها .وهي جثة مقطوعة الرأس مرضضة الأضلاع مكسرة العظام تسيل الدماء من جراحاتها التي يصعب الجزم بعددها.
زينب رفعت أخاها بهذه الصورة التي لاتطيق أي أخت أن تشاهد أخاها فيها وأشارت إلى الباري قائلةً
’تقبله منها قرباناً يسيراً’
فهل قامت زينب بكل ذلك بدافع الإخوة ؟أم استجابةً للواجب الديني.
الغريب فعلاً أننّا ننسب الحسين (المرأة التي عشقت الحسين )إلى أنفسنا على أنّه إمامنا وننسبه إلى زينب على أنه أخوها وحسب .
ثمّ يكتفي بعضنا بالبكــاء والعويل كالثكالى,بل إنّنا نكمل تشويه المشهد بإسقاط قصورنا وتقصيرنا على العقيلة زينب فننسب لها البكاء والعويل فقط وهو مانفعله نحن لا ماقامت به هي .ناسين أو متناسين بأنّ زينب قد ورثت من أخيها راية الرسالة
وتحملت لأعباء وهموم كربلاء ,وهو ماأدى إلى الإسراع بها إلى قرب أخيها عند الرفيق الأعلى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fatimazahra.alhamuntada.com/
H.A.SS.A.N



المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 16/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: المرأة التي عشقت الحسين عليه السلام   الأربعاء نوفمبر 20, 2013 10:36 pm

شكراااااااااااا ع الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرأة التي عشقت الحسين عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق الزهراء.عليها السلام :: الانوار الاسلامية والولائية :: كل يوم عاشوراء كل ارض كربلاء-
انتقل الى: